Skip to content

افضل شركة تسليك مجارى بالرياض

هدر في كميات المياة الناجمة عن شركة تسليك مجاري و شفط بيارات بالرياض

من الطبيعى عندما تتكرر تلك المشاكل أن تكون كميات المياة المهدرة كبيرة للغاية فيجب الاستعانة بافضل شركة تسليك مجاري فورا والتى بالتالى تؤثر بشكل عام على منسوب وأستخدام المياة التى يمكن تفادي هدرها على الارض بشكل سلبى واستخدامها فى مجالها الصحيح والتى يمكن أن تكون فى مجالات مختلفة امثال الزراعة . الصناعة . تربية الاسماك . توليد طاقة كهربائية . فما الناتج عن تلك المهاترات التى لا تجدى نفعأ على الفرد وعلى المجتمع . ولو لاحظنا المشكلات المرورية الناجمة عن تلك الحالات التى تؤدى الى تكدس مرورى والذى يؤثر بالسلب على المصلحة العامة للأفراد والمجتمع . فى تأخير المصالح العامة والخاصة فيمكننا أستخدام المياه بالشكل الصحيح بدلا من أن نكون خاسرين لها ومتضررين من عواقبها .

انتشار المياه بكميات كبيرة فى الطرقات والميادين والتى من الممكن تؤدى الى حدوث حوادث للسيارات والافراد . وبالتأكيد لن تكتفى تلك المياة بذلك فقط فبلتأكيد ستكون منظر غير مقبول نهائياً من قبل الاشخاص وبالأخص الذين تتأثر مشاعرهم عند شم هذه الروائح الكريهة . فلماذا الإنتظار حتى هذه اللحظة ؟ او عند الحدوث لماذا التأخر فى الحل ؟

شركة تسليك مجارى بالرياض

مع شركة تسليك مجارى و علاقتها بأعطال محابس المياه

إشكاليات شبكات الصرف الصحي

تسليك مجاري بالرياض

قلة قدرة الدفع للمحطات الرئيسية

تعتبر تلك المشكله من اكبر وقد نوصفها بانها الاخطر على شبكات الصرف الصحى والمواسير العامة فكيف لنا ان نعقل ان تكون المحطات الرئيسية ذات كفاءه منخفضة حتى نقوم بالدفع لها من جميع الفروع والمواسير والفرعية . فيجب ان تكون المحطات الرئيسة هى أعلى قدرة وأستعابية عن الخطوط الفرعية , وأيضا المحطات الفرعية حتى تتمكن من معالجة الكميات التى يتم الدفع بها وذلك ليس تقارير بل تأكيدات ونستعرضها فى سطور يجب عليك الاتصال ب شركات تسليك المجاري في اسرغ وقت.

فعلى حسب ما ورد على لسان أحد مسؤولين وزارة الشؤون البلدية والقروية . أن محطات معالجة الصرف الصحي الموجودة حاليأ قدرتها لا تحتمل الكميات الكبيرة التى تقوم المحطات الفرعية بالدفع ما بها إليها فتكون نسبة ما تسوعبة من تلك الكميات الهائلة من الصعب بل من المستحيل أن تكون قدرة المحطات قادرة على تنقية المياه بنسبة 100% مما يجعل تلك الآمر أمراً مستحيلا مادامت القدرات الاستعابية لتلك المحطات أقل ممن يجب أن تكون عليه .

لذلك يجب التنوية أنه لابد من رفع مستوى المحطات الى أعلى مستوى من القدرات الاستعابية وبإستخدام أحدث أساليب وأجهزه تكنولوجية فى مجال دفع المياه والرواسب لمحطات التنقية الرئيسية . وحتى ذلك الحين فيجب تخفيف الضغط على تلك المحطات بأنشاء محطات اخرى فى أسرع وقت ممكن . وذلك تجنبآ لتفاقم الآمر .

لماذا يجب تجنب شفط البيارات و تسليك مجاي نظرا ضيق خطوط الصرف الصحى

فالخطوط تم تركيبها بمواسير ليست كما تنبغى .فكان يجب تركيب خطوط اكبر حجما من تلك التى تم تركيبها .لاننا لان اصبحنا ننظر الى كيفيه التغلب على تلك المشكلة والتى كان من الممكن تدراكها قبل التخطيط لها ولكن الانسوف نكلف الدولة مجهودا جبارا واهدار للمال العام بدلا من انفاقة فى مجال للتنمية او اى مجال اخر قد يجدى نفعلا عاما للجميع داخل المدينة . ومن أجل ذلك يجب علينا وضع اقتراحات من أجل تقدم الأفضل لبلادنا

من المقترحات التى ممكن ان تجعلنا نتغلب على تلك المشكله ان تكون لدينا خطوط فرعية اخرى نلجئ اليها عند حدوث اى ضرر فى تلك الخطوط .ومن الممكن ان نستخدمها كمرحلة أوليه مع الخطوط الحالية حتى نتمكن من الانتهاء من المشكله الموجودة حاليا . يمكن دراسة الفكرة حل مبدأى للتغلب على المشكلة .ويمكن فتح باب الاقتراحات والافكار امام الجميع .ويبقى الخيار الاخير لمن يهمة الامر ....

الاستيعابية لمحطات المعالجة وذلك يبين ان تغطية المحافظة بشكل كامل بشبكات الصرف الصحى لم تتجاوز حتى فترة ليست بالبعيدة %40 . وتعد تلك النسبة ليست بالقليلة فى تلك الفترة القصيرة . بالعكس فأنها تعد أنجازا يحسب للمسؤولين فى محافظة جدة . بالفعل بدأت محافظة جدة فى اولى خطوات تنفيذ شبكات الصرف الصحي وذلك منذ تكرار المشكلة بشكل كامل ودائم داخل المحافظة فقامت بدراسات حول كيفية التغلب على المشكلة كما قامت بأضافة وزيادة القدرات

تهالك الشبكات مما يؤدي لضرورة تسليك مجاري فورا

تعتبر منطقة جنوب ووسط جدة من الأكثر المناطق التى تعانى من تهالك الشبكات حيث دخل موسم الصيف وبدأت ظهور تلك المشاكلات حيث تم إستقبال مبنى محافظة جدة لما يقرب من خمس بلاغات طفوحات للصرف الصحى يوميا منذ بدأ موسم الصيف . ويعتبر تلك رقما كبيراً جداً فى بداية موسم الصيف . ومن الغريب أن مبنى المحافظة دائما ما يقع فى تلك المشكله فأنة لا يستحسن إستقبال الفصول التى تعانى منها المحافظة من تلك المشكلة لذلك قمنا بعمل بعض التقارير فتم التوصل الى أن بدأ وظهور تلك المشاكل تكمن بأحياء الشمال ويعد ذلك نتيجة لتهالك شبكات الصرف الصحى فى تلك الأحياء والتى بالفعل تعانى من تهالك شبه تام فى شبكات الصرف الصحى . لم تكتفى تلك المشكلة على التأثير على الصرف الصحى فقد بل ظهور أثرها السلبى على تكسير الشوارع وتأكل طبقات الأسفلت وحدوث هبوط جزئى فى الميادين . ونظراً لوجود شركات على أعلى كفاءات فتتم حل تلك المشاكل بشكل سريع . ولكن تترك خلفها المسبب الرئيسى لتلك المشكلة . فالتخلص الجزئى من المشكلة لن يصل بنا لشكل جمالى ونهائى لتلك المشكلة . فيجب الوقوف على الحل النهائى لحل تلك المشكلة وذلك من أجل أكتمال المظهر الجمالى للمحافظة .